الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
وقبلتها بعد طول فراق
الثلاثاء ١٧ تموز (يوليو) ٢٠٠٧
بقلم عادل سالم
ضمير يموت وآخر يصحو
وهجر الحبيبة في القلب جرحُ
فهل ستعود إلى أيكها
ليكبر يا ليلُ في الحب صرحُ؟؟
لماذا الفراقُ بديل الوفاق؟
كأن لم يكن قبلُُ عيش وملحُ
صبرت طويلا على ظلمها
فقلبي الجريح غفور وسمْحُ
وناديت باسم الهوى أن تعود
فبعد الشقاق تلاقٍ وصلحُ
فردت بصمت ووجه عبوس
وصمت الأحبة قتلٌ وذبحُ
وحدثت نفسي بغزو طويلٍ
وليس لديّ سيوف ورمحُ
وليس لدي مدافعُ قصفٍ
ولا طائرات تغيرُ فتمحو
وفي ليلة خيم الصمت فيها
ونام الهلال وما كان يصحو
غزوت مضاربها بالورود
فخوضي المعارك نصر وربحُ
فصاحت تطالب هدنة حربٍ
وسُجَّلَ في صفحة العشاق فتحُ
وأعطيت للعاشقين أمانا
فعهدِيَ عفو إليها وصفحُ
وقبلتُها بعد طول فراق
فلا كلمات تقال وشرح
وعاتبتها بعناق اشتياقٍ
إلى أن أطل على الناس صبحُ

تعقيبك على الموضوع
في هذا القسم أيضاً