الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
إلى ابني الصغير عمر بعد أن أتم شهره الرابع عشر في الخامس عشر من تموز ـ يوليو ـ 2004
شمسُ عادلٍ عمرُ
الخميس ١٥ تموز (يوليو) ٢٠٠٤
بقلم عادل سالم
للناس شمسٌ وشمس عادلٍ عمرُ
إن أشرقت غاب نجم واختفى القمر
النور في وجهه سبحان خالقُهُ
الرب باركه فليشهد البشرُ
أشم في جسمه الريحان منبعثا
والياسَمين على خديهِ ينتشرُ
والورد والفل ينمو فوقَ جبهتهِ
بستان وردٍ بديعٌ كله عَطِرُ [1]
في كل ثانية شوقا لرؤيتهِ
أطير كالنسر والفؤاد يعتصرُ
إن غاب عني ولو يوما يصارعني
قلبي ودمعيَ من عينيَّ ينهمرُ
ما إن أشاهده ، السعد يغمرني
ان السعادة في عينيك يا عمرُ
إن قلت بابا يميل البيت في طربٍ
أو قلت ماما يغنّ البحر والشجرُ
إذا تبسم أضحى الكون مبتسما
وإن بكى ألما لم يهطل المطرُ
ما غابت الشمس يوما بعد مولدهٍ
والليل ما عاد يا قلبي له أثرُ
وليلنا صار صبحا لا ظلام به
وظلمة الليل ولت وانتهى السهرُ
يا من أنارت جميع البيت ضحكتهُ
وأسعدت كل من إليك قد نظروا
فعيشة لستَ فيها لستُ راغبها
وجنة لستَ فيها لستُ انتظرُ
لو يعرف الناس كم أهواك يا ولدي
ما لامني أحد والناس قد عذروا
ياروحَ والدك الهيمان يا ولدي
أمام حبك لا حبٌ ولا خبرُ
هدية الرب طول العمر اشكرُهُ
أعطى وأوهب من عانوا ومن صبروا
عشرين عاما ملاكي عشت منتظرا
لبسمةٍ منك طول العمر أنتظرُ

[1العطر : الطيب الرائحة وإن لم يتعطر


تعقيبك على الموضوع
في هذا القسم أيضاً