الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
يا يعبد الثوار فيك أحبتي
الأربعاء ١٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ١٩٩٦
بقلم عادل سالم

لى روح الشهيد الفلسطيني أحمد الكيلاني الذي استشهد على أرض يعبد قضاء جنين المحتلة في الثامن من اكتوبر 1988 هذه القصيدة كتبت في ذكراه الثالثة

دمك الزكي على ثراك يراق  
  ينعيك فخراً شعبك الخلاق
ينعيك شعب في الكفاح مجرب  
  رغم التآمر في الوغى عملاق
شعب تحدى الظلم طول حياته  
  في التضحيات لأرضه سباق
من عهد عز الدين حتى أحمد  
  يتعانق الأبطال والعشاق
يا يعبد الثوار فيك أحبتي  
  فيك الألى لكفاحهم نشتاق
إني أرى القسام يحضن أحمداً  
  وفؤاده من فرحة خفاق
شيخ يعانق في السماء حفيده  
  رغم السنين محبة ووفاق
في جنة الفردوس زفوا أحمداً  
  هل بعد جنات الخلود فراق؟!
يا شعب نصرك لا محالة قادم  
  وتفتحت لنضالك الآفاق
القابضون على الحجارة إخوتي  
  والصامدون "بعسقلان" رفاق
كيف السكوت على المهانة يا ترى  
  شعب البطولة هده الإملاق
عن شعبنا قطعوا المعونة كلها  
  وعلى الدعارة يكثر الإنفاق
والغرب يضربنا بسيف قاتل  
  وملوكنا يا حسرتاه شقاق
هذا امير في الجزيرة واهم  
  أن الشعوب يعيقها الأطواق
لم يدر أن الصبح آت فجره  
  بعد الظلام سيبدأ الإشراق
هبوا شعوب العرب هذا عصركم  
  بدمائكم شرفاً سيكتب الميثاق

تعقيبك على الموضوع
في هذا القسم أيضاً