الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الأربعاء ٢٣ آب (أغسطس) ٢٠١٧
بقلم عادل سالم
جاري حامد!!

ما دامت تحمل نهدين
والعمر أقل من العقدين
فالرب أحل لنا
نسوان الكفارْ
سبحان القهارْ
فالقوة في جاري حامد
أنهارْ



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
جاري حامد!!
الأربعاء ١٣ نيسان (أبريل) ٢٠١١
بقلم الباحث محمد نادر زعيتر

الباحث محمد نادر زعيتر
الأستاذ عادل
تحية أدبية
ما دامت تحمل نهدين
والعمر أقل من العقدين
فالرب أحل لنا
نسوان الكفارْ
سبحان القهارْ
فالقوة في جاري حامد
أنهارْ
لو كنت مكانك أقول:
مادامت تتحلّى بنهدين
والعمر دون العقدين
وربه أحل له
نسوان الكفار
وكيفما يختار
سبحان الجبار
إذ جاري حامد
فحولته أنهار
سميتك "سيد القصة الهادفة" وأنت مستحق ذلك، فقد أجدت في هذا التشكيل الأبجدي المنظوم على نحو مستجد، وكنت مبدعاً ومجيدا مبنىً ومعنىً، أنا لا أبالغ ـــ إذ ليس لي نحوك ما أرجوه ـــ فقد استمتعت بهذا السيناريو الذي حققته على الصفحة المنظورة، تذكرت قول العلامة أبي حيان التوحيدي: "أجمل الكلام ما أمتع الأنام" .

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند