الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الأربعاء ١٦ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٦
بقلم عادل سالم
هنا لعبنا وهذا الحي يشهد لي

هنا رسمنا على الجدران صورتَنا
هنا البراءةُ فرشاةٌ، وجدرانُ
هنا لعبنا وهذا الحيُّ يشهدُ لي
هنا تسامرَ آباءٌ، وولدانُ



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند