الصفحة الأساسيةتحت المجهر
هذا القسم يقدم
الأربعاء ١٩ نيسان (أبريل) ٢٠١٧
الحنين إلى المستقبل

بقلم المحامي حسن عبادي، حيفا، فلسطين

قرأتُ رواية «الحنين إلى المستقبل» للأديب المقدسي عادل سالم، الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وهي تحوي في طيّاتِها ٢٢٧ صفحة من الحجم المتوسط، وقد صممت الغلاف الفنانة والقاصة المقدسية رشا السرميطي.
عادل سالم أديب مقدسي مقيم في الولايات المتحدة ، كتب الشعر (عاشق الأرض، نداء من وراء القضبان، الحبُّ والمطر) وانتقل ليكتب الرواية (قبلة الوداع ألأخير، عناق الأصابع ، عاشق على أسوار القدس) ومن ثم القصة القصيرة (يحكون في بلادنا، ليش ليش يا جارة؟، يوم ماطر في منيابولس، لعيون الكرت الأخضر، الرصاصة (...)



التتمة
الخميس ٢٩ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٥
تكريم فلسطيني في قلب حيفا
الأديب عادل سالم في حيفا يتألق

احتفاء بأديبنا الفلسطينيّ عادل سالم (رئيس موقع ديوان العرب في أميركا)، أقام المجلس المليّ الأرثوذكسيّ الوطنيّ حيفا ومنتدى حيفا الثقافيّ أمسيةً ثقافيّة، بتاريخ ٢٠-٩-٢٠١٥، في قاعة كنيسة مار يوحنا الأرثوذكسية شارع الفرس ٣، وسط حضور من نخبة المثقفين والأدباء، وقد تولّت عرافة الأمسية الكاتبة عدلة شدّاد خشيبون، وعن الأصناف الأدبيّة للمحتفى به عادل سالم قدّم كلٌّ من:
*المحامي فؤاد نقارة(رئيس منتدى حيفا الثقافي) كلمة ترحيبيّة، ونبذة عن نشاطات منتدى حيفا الثقافيّ. *وتحدّث د.محمد عدنان بركات عن شموليّة المجموعة القصصيّة (يحكون في بلادنا) للأديب عادل سالم. *وقدّم (...)



التتمة
الثلاثاء ٤ شباط (فبراير) ٢٠١٤
قراءة نقدية لرواية
«قبلة الوداع الأخير» لعادل سالم
الدكتور علي نسر

حين تقرأ عنوان رواية الكاتب عادل سالم قبلة الوداع الأخير، يتبادر الى الذهن أنها رواية لا تختلف عن معظم روايات الحقبة الرومنسية التي اجتاحت العالم الروائي في مرحلة سابقة ولمّا تزلْ تشغل حيزا كبيرا من صفحات الكتّاب.. ولكن حين يحملك الكاتب على متن روايته ويبحر بك بين دفتيها، تجد نفسك أمام رواية واقعية تغرف من مَعين المجتمع الكوني عموما واللبناني خصوصا، لتضع القارئ وجها لوجه أمام حقيقة وجوده، التي تغافل عنها رغم ما سقط من أقنعة عن وجوه الكثيرين الذين شاركوا في ما آلت اليه الظروف في هذا الوطن، وشوّهت باسم الدفاع عن القضية والدين أحيانا، صورته التي كانت تومض كشهب (...)



التتمة
الاثنين ٢١ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٣
قراءة في (يوم ماطر في منيابوليس)

للوهلة الأولى قبل بدء قراءة (يوم ماطر في منيابوليس) للأستاذ عادل سالم يتخيل القاريء أن الكتاب سيكون أحد روايات أدب المهجر، فالكاتب موجود في الولايات المتحدة والعنوان يعطي هذا الانطباع. وربما نتذاكى فنعتبره مرحلة ثانية من هذا الأدب الذي بدأه الرواد الأوائل أمثال جبران خليل جبران ومخائيل نعيمة وإيليا أبي ماضي وغيرهم من المبدعين في مطلع القرن العشرين.
بعد انتهائي من قراءة يوم ماطر تغيرت نظرتي للموضوع فهذا أدب من نوع جديد، لا علاقة له بالمهجر. أدب المهجر هو الإنتاج الأدبي للعرب الذين هاجروا الى الأمريكتين الشمالية والجنوبية ، ويتميز بارتباطه الوثيق بالوطن الأم (...)



التتمة
الأربعاء ٥ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
«عاشق على أسوار القدس» لعادل سالم
لماذا قتله الجنود؟

سرحان خ. العاشق الذي عاد إلى القدس متخلّيا عن الحياة الأمريكية والمهنة القانونية المريحة ماديا، عاد طلبا لانسجام نفسي ذاتي وإحياء لامتداد تاريخي في القدس وبحثا عن صمود وهوية وبقاء، آثر الكاتب أن يدفع به إلى إكمال مسيرة المعاناة في بلده والمواجهة مع قوانين الاحتلال الجائرة فقتل على أسوار القدس.
(سرحان خ.) عاد متخليا عن ثقافة غربية من أجل إحياء ثقافة عربية في القدس يعيشها مع أولاده الذين خشي عليهم الضياع والغربة والانفصال، لكنه لم يجد القدس التي يحملها في ذاكرته الحية قبل خمسة وعشرين عاما.
ربع قرن من زمن الاحتلال غيرت القدس؛ الطرقات والمنازل والناس والمفاهيم (...)



التتمة
السبت ٢٦ أيار (مايو) ٢٠١٢
عادل سالم في مجموعته القصصية «لعيون الكرت الأخضر»

حين تتاح الفرصة لتقرأ لكاتب ما، تشعر أنك تدخل عالماً جديداً يضيق ويتسع حسب قدرتك على استيعاب ما تقرأ، وكذلك للوقت والجو العام أهمية كبيرة في الأثر الذي يتركه النص في القارئ، ثم إن هناك عوامل أخرى أساسية تتواجد أو تتوالد بسبب تقارب أو تضارب فكر وثقافة القارئ مع فكر وثقافة كاتب النص، يضاف لهذا خبرة الطرفين في الحياة، هذه عوامل أساسية تؤثر فينا كتاباً كنا أو قراء، وفي رأيي أن أي قارئ يكون ناقداً إن كان مخلصاً في قراءته، ومتابعاً لمجريات الأحداث في أي نص نثراً أو شعراً أو دراما، وحتى كاتب النص نفسه يكون ناقداً لكتابته بشكل مختلف في كل مرة يعود فيها لقراءة مادة (...)



التتمة
الأحد ٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٢
قصائد الحب في «عناق الأصابع» لعادل سالم

في روايته «عناق الأصابع» ينكأ الكاتب عادل سالم جروحنا التي اعتقدنا خطأ أنها اندملت ويثير فينا الأحاسيس، والمشاعر التي كانت حبيسة، ويرسم لنا بريشة فنان الحلم الوردي الذي كان يراودنا في ليلنا ونهارنا، نفرح له ونستلذ به وتختلج له شغاف قلوبنا .. الحلم بزوجة تعانقها، وأم تدفن رأسك بصدرها ووطن يسكنك ويحميك.
في «عناق الأصابع» تكتسي التجربة طابعها الإنساني ، ويظهر الحب كمحفز أساسي للصمود، ومصدر ملهم للقوة، والعنفوان، وعنوان للحلم، وهدف يستحق الحياة . وكانت خولة شاهين المرأة التي ترتسم على شفتي علي النجار حتى وهو يتعرض إلى القسوة والتعذيب، والعبق الذي يفوح في (...)



التتمة
الأحد ٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٢
عناق الأصابع في اليوم السابع

القدس: الخامس من كانون ثاني، يناير، ٢٠١٢ ناقشت ندوة اليوم السابع الأسبوعية الدورية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس رواية «عناق الأصابع» للأديب المقدسي عادل سالم الصادرة عام ٢٠١٠ عن دار شمس للنشر والتوزيع في القاهرة.....تقع الرواية التي صمم غلافها إسلام الشماع في ٣٦٥ صفحة من الحجم المتوسط.
بدأ النقاش محمد خليل عليان فقال:
في روايته «عناق الأصابع» أعادنا الكاتب عادل سالم سنوات طويلة إلى الوراء، أعادنا إلى أيام تأبى النسيان، تظل ذكراها عالقة في الذاكرة راسخة في الوجدان، لا يتخطاها التاريخ ولا يتجاوزها الزمان، إنها الايام الطويلة التي قضيناها وراء (...)



التتمة
الثلاثاء ١٩ تموز (يوليو) ٢٠١١
دلالة المكان في أقصوصة العنكبوت لعادل سالم
عائشة التركي - ناقدة وكاتبة تونسية

لا يحق لمن تصدّى بالنقد لعمل أدبي أن يفصل بين عناصره إلاّ فصلا منهجيا وذلك لترابط الأشكال مع المضامين في النصوص جميعها على اختلاف أنماطها الأدبية. ولكن بعض العناصر في النص الأدبي قد تفرض أن يركز عليها الناقد جهده لما لها من دالة على مقاصد الكاتب الذي أولاها حظوة فنية، لغوية جعلتها الأبرز من بين كل المكنونات. وقد يصبح هذا الكلام أدق حين ننظر في الأقصوصة بالذات لأنها تنهض على الاختزال والإيحاء ولا مجال فيه للإفاضة والتزيد .ومن هذا المنطلق يشتغل الكاتب على كل مكونات النص ولكن نراه ينتخب أدّلها على فكرته ليظهره. وهذا ما رأيته في جملة من أقاصيص عادل سالم من (...)



التتمة
الجمعة ١٠ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٠
نبضٌ مقدسيّ

في معرض بحثي عن الرواية المقدسية، التي تتحدث عن القدس، تأريخاً وتوثيقاً، رائحةً وفضاء، حواري وذاكرة، أوابد وبشر.. رواية مقدسية، ليس من أجل تطلّع إقليمي ضيّق، بل لأنها القدس، المنارة التي تدلّ على فلسطين، كلّ فلسطين، ولأنها المستهدفة، كانت عبر غزوات متلاحقة من أممّ طامعة، وما زالت مستهدفة بضراوة أعنف لطمس معالمها، وشواهد انتماء الفلسطينيين إليها.
كانت المناسبة احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية في حينه، بحثت كثيراً في بطون الكتب، ودهشت عندما لم أجد غير النذر اليسير جداً في روايات تناولت القدس في أحداثها وشخوصها ومعالمها، وكي أكون منصفاً أقول، بأن هناك (...)



التتمة
الجمعة ٢٨ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧
جديد عادل سالم عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر
ليش ليش يا جارة؟

صدر عن مؤسسة الدراسات العربية للنشر في بيروت للكاتب عادل سالم مجموعة قصصية جديدة بعنوان (ليش ليش يا جارة)، وهي المجموعة القصصية الثانية بعد مجموعة (لعيون الكرت الأخضر التي صدرت عام ٢٠٠٦ عن نفس المؤسسة.
تضم المجموعة الجديدة ١٨ قصة في ١٤٢ صفحة من الحجم المتوسط، شخوص القصص كما أبطال حقيقيون يعيشون معنا، جيراننا نعاشرهم، نراهم كل يوم، نتألم لآلامهم، ونفرح لأفراحهم.
للراغبين في شراء نسخة من المجموعة يمكنهم الاتصال بمؤسسة الدراسات العربية، أو النقر على الرابط التالي:
النيل (...)



التتمة
الجمعة ٢٠ نيسان (أبريل) ٢٠٠٧
لمن سنرفع شكوانا ويسمعنا

رد الشاعر العراقي البروفيسور عبد الإله الصائغ
على قصيدة خمسون عاما لعادل سالم

ماذا اقول لشادٍ هاج تذكاري

وكيف والشدو زادي عند اسفاري



التتمة
السبت ٢٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٧
لعيون الكرت الاخضر
رصد لخسارات المنفى وكشف لزيف الحلم المعوّض

صحيح ان مسألة الهجرة مسألة قديمة قدم الخليقة، مارستها وتمارسها شعوب الارض على اختلافها بحثا عما هو أفضل لأسباب معاشها وحريتها الفكرية، ولكن الصحيح أيضاً انها أمست، في زمننا الراهن، هاجساً بل حلما معوضاًّ يسعى اليه شبابنا هرباً من كل ما يعانيه من احباطات سياسية واجتماعية واقتصادية في أوطانهم الام. صحيح ان الكثيرين في سعيهم هذا حققوا مكاسب مادية ما كانت لتتاح لهم في بلدانهم، إلا أن الصحيح أيضاً هو أنهم دفعوا اثمانا غالية من قيمهم وكراماتهم وسلامهم الداخلي لا يدرك خسارتاها إلا من كان له تجربة مماثلة. والكاتب، عادل سالم، في مجموعته القصصية "لعيون الكرت الاخضر"، (...)



التتمة
الاثنين ١٦ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٦
دفاتر الأيام
العثة... في اميركا أيضاً

ما ان فرغت من قراءة قصة عادل سالم، وهو مواطن اميركي من اصل فلسطيني، ومن القدس تحديداً، ما ان فرغت من قراءة قصته "زيارة الى مكتب الـ ف.بي.آي" التي ظهرت في مجموعته القصصية الاولى "لعيون الكرت الاخضر" الصادرة حديثاً (٢٠٠٦)، حتى تذكرت قصيدة الشاعر مظفر النواب "بحار البحارين"، ونرجو الله ان يشفيه فهو في حالة صحية متدهورة، كما سمعت، وكما قال الشاعر احمد فؤاد نجم في برنامج "زيارة خاصة" الذي بثته الجزيرة في الايام العشرة الاخيرة من آب. "ووجدتني اعود الى القصيدة لأقرأ: "من أنت وفي هذا الوقت المشبوه تزور؟ اطرق بحار البحارين وخبأ في الصدف الحي حكايته فالعثة في بلد (...)



التتمة
الأربعاء ٢٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٦
لعيون الكرت الأخضر
أضافت لموضوع القصة الفلسطينية موضوعاً جديداً قلما تعرض له كتابنا، ولكنها من ناحية فنية لم تضف الكثير.

" لعيون الكرت الأخضر "(٢٠٠٦) هي المجموعة القصصية الأولى للكاتب عادل سالم، والمؤلف مقدسي الولادة "١٩٥٧)، ويقيم، الآن، في أمريكا. وكتب، قبل أن يكتب القصة القصيرة، الشعر، فقد أصدر ديوانين شعريين هما " عاشق الأرض "١٩٨١) و" من وراء القضبان "(١٩٨٥)، وقبل أن يسهم في تأسيس " ديوان العرب " ( مجلة أدبية وثقافية إلكترونية ) ويكتب فيها، كتب في جريدة عرب تايمز الصادرة في الولايات المتحدة من سنة ١٩٩٠ حتّى ٢٠٠٢، وقبل هذا وذاك نشر أشعاره ودراساته في مجلات الأرض المحتلة وصحفها.
ويكتب عادل سالم - أو الناشر (المؤسسة العربية للدراسات والنشر)- معرفاً بنفسه: " عادل سالم / مؤلف (...)



التتمة
١ | ٢