الصفحة الرئيسية
جديد الموقع
السبت ١٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٣
بشائر نصرنا اقتربت

فلسطيني
دم الشهداء يشهد لي
وأرض القدس تعرفني
وما زالت تناديني
بشائر نصرنا اقتربت
كطوفان بتشرين
فلسطيني، وصار الكل يعرفني
من الهند إلى الصين
ولدت هنا على أنغام مجزرة
وصاروخ
وأشلاء ممزقة
فكان الصفر بوصلتي
وفي قلبي،
وفي ديني
فلسطيني
رأيت النور في تشرين يشرق من معاناتي،
وأحزاني
فلسطيني ورغم القصف منتصر
وغزة أصبحت رمزا لعنواني وتكويني
فلسطيني
على كتفي، وفي فكري، وإيماني
سأحمل شامخا أبدا
ليوم النصر طوفاني
عادل سالم



التتمة
الأحد ٨ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٣
بيان مئة مثقف وسياسي مصري
يعلنون تضامنهم مع كفاح الشعب الفلسطيني
ويطالبون بطرد السفير الصهيوني من مصر

يوجّه الموقّعون أدناه من أبناء الشعب المصري كل التحية للشعب الفلسطيني البطل والمقاومة التي كسرت شوكة الاحتلال الاسرائيلي في عملية تاريخية فذة، ويعلنون تضامنهم الكامل مع كفاح الشعب الفلسطيني المشروع بكل الوسائل ضد الاحتلال وحقّه في تحرير كامل أرضه. ويطالبون ً: 1-بطرد السفير الصهيوني من القاهرة، وقطع العلاقات مع دولة الاحتلال. 2 - فتح معبر رفح إلى غزّة وإمدادها بلوازم توليد الكهرباء والعلاج، 3-وقف كافّة برامج التطبيع ومراجعة ما هو مرتبط بهذه البرامج بالجانب الاقتصادي خاصة "الكويز" تمهيداً (...)



التتمة
السبت ١ تموز (يوليو) ٢٠٢٣
إني على عهد المحبة لم أزل

في عيد ميلادي الذي يصادف اليوم الأول من تموز، ٦٦ عاما
سأقولها من غير خوف أو وجل
إني على عهد المحبة لم أزلْ
ست على الستين أحملها فتى
وأسير لا أخشى المنية، والأجلْ
قد عشت في هذي الحياة مكافحا
أمضيت كل العمر في سوق العملْ
ولقد رضعت الحب منذ طفولتي
وأضأت من جرحي مصابيح الأملْ
شيم الوفاء تربعت في مهجتي
والحب مزروع بقلبي، لم يزلٌ
والحاقدون، عفوت عنهم كلهم
فأنا بطبعي للمحامل كالجملْ
لا الحقد يسكنني، ولا أمراضه
فالحقد صاحبه اللعين لقد قتلْ
وأنا الذي في حبه سكن العلى
من رفع صوت (...)



التتمة
السبت ٥ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٢
النصر آتينا، وغير مؤجلِ
إلى أرواح شهداء فلسطين

رحل الشهيد، وفعله لم يرحلِ ماضٍ بوثبته، كحد المنجلِ قد سجل التاريخ في صفحاتهِ هذا عديُّ شهيد شعب القسطلِ قد فاجأ الأعداء رغم عتادهم كالنسر هاجمهم، ولم يتململِ نجم أضاء الكون في إقدامهِ وأصاب أركان العدو بمقتلِ نال الشهادة مقبلا، ومهاجما فبروحه، وحياته لم يبخلِ ما زال في الأعلى يرفرف شامخاً أرأيت نجما قد تساقط من علِ؟ قد صار رمزا ثائرا، ومقاوما هو كالشهاب على العدو الأولِ ما دام فينا كالعديِّ وتامرٍ فالنصر آتينا، وغير مؤجلِ



التتمة
الجمعة ١ تموز (يوليو) ٢٠٢٢
لم يبق في العمر إلا نبض ذاكرة
في عيد ميلادي الخامس، والستين

أطلقت للريح في الستين ذاكرتي
ورحت أبحث في فكري، وأشعاري
منذ الطفولة، والأحلام تسكنني
فابيض شعري، وجفت ماء أنهاري
آهٍ على زمن قد صار مرثية
كنا رفاقا، وكان الجار للجار
يا ليتها لم تغب عني ولا رحلت
تلك الطفولة في قدسي وفي داري
قد أتعبتني حياة البعد عن وطن
وطال بعد سنين العمر مشواري
لم يبق في العمر إلا نبض ذاكرة
ولحن أغنية من دون أوتار
فاكتب على صفحة التاريخ ملحمة
واذكر مآثر أبطال، وثوار
كنا على العهد والأيام شاهدة
وفرقتنا جميعا سلطة العار
عادل سالم



التتمة
الجمعة ٢٣ تموز (يوليو) ٢٠٢١
نصر نزار

لروح الشهيد نزار بنات الذي اغتالته أجهزة القمع التابعة لمحمود عباس رئيس سلطة الخيانة في مقاطعة رام الله



التتمة
الأربعاء ٢٤ آذار (مارس) ٢٠٢١
تبسم

تبسمْ تر الدنيا كجنة عاشق
على شطآنها
يتعانق الأحباب



التتمة
الأحد ٢١ آذار (مارس) ٢٠٢١
في عيد الأم

أجمل تحية لكافة أمهات الشهداء، والأسرى، وجرحى الوطن.
أجمل تحية لأمهات المقاومين والجنود البواسل الذي يدافعون ببسالة عن كرامة هذه الأمة أمام جحافل التتار الجدد .
أجمل تحية للأمهات اللواتي زرعن في بلادنا أشجارا تثمر غذاء أطفالنا.
أجمل تحية للأمهات اللواتي أثمرن شبابا يدافعون عن الوطن ويقاومون فساد حكامه.



التتمة
الجمعة ١٢ آذار (مارس) ٢٠٢١
التيار الثالث لن يكون ذا تأثير.

يتبادل بعض الناس في فلسطين أحاديث تدعو لإيجاد قطب ثالث في فلسطين يكون ذا تأثير أمام قطبي فتح، وحماس. ويقول رافعو هذا الشعار بأن هذا القطب أو التحالف الذي يطلقون عليه (قطب يساري)، سيكون قطبا مناهضا لأوسلو، ويدعون الشخصيات الوطنية المستقلة بالانضمام إليه. لكن الوقائع على الأرض تؤكد أن هذا التيار أو القطب كما يحلو لهم تسميته لن يكون له التأثير الذي يحلمون به، ولن يستطيع أن يكون قطب تغيير، ولن يؤثر لا على فتح، ولا على حماس، وإليكم الأسباب حسب وجهة نظري:
أولا: هذا الاصطفاف يتم التحرك لأجله في (...)



التتمة
الثلاثاء ١٦ شباط (فبراير) ٢٠٢١
أصحاب الألقاب الوهمية يسيئون لأنفسهم

الألقاب المصطنعة لا تجعلك كاتبا، بل تكشف للقارئ أنك تلبس ملابس غيرك، فيسخرون منك دون أن تدري، وتصبح مثار تعليقاتهم. قف وأعد التفكير فيما تفعل. عد إلى ملابسك الأصلية لتظهر بكامل أناقتك.
ندعو الهواة الذين كلما كتبوا سطرا أو سطرين كتبوا أسفله عدة ألقاب لهم مرة واحدة: الشاعر، والأديب، والمسرحي، والمفكر، والروائي، والناقد ....ووو. وهكذا تكون الألقاب التي اصطنعوها لأنفسهم (رجالا، ونساء) أكبر من الكلمات التي ينشرونها والتي تعج دائما بالأخطاء اللغوية، وليس فيها من الأدب شيء.
أيها الهواة، (...)



التتمة
الأربعاء ١٠ شباط (فبراير) ٢٠٢١
تفنى الجسوم وتبقى بعدنا الصورُ

تفنى الجسوم وتبقى بعدنا الصور
والذكريات لبعض الوقت فاعتبروا
ولا يغرنكم مال، ولا ذهب
فبعد حين كلمح البرق نندثر
يوحد الموت كل الناس في زمن
ما أعدل الموت حين المرء يحتضر
كانوا ملوكا فلم يشفع لهم حرس
تحت التراب عراة ما لهم أثر
عادل سالم
١٠ شباط فبراير ٢٠٢١



التتمة
السبت ١٩ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٩
نريد اتحادا أدبيا للمبدعين لا التابعين

بعض الكتاب الفلسطينيين غاضبون بسبب تشكيل لجنة إدارية باتفاق بين مندوبي الفصائل الفلسطينية، وجهاز الأمن الفلسطيني التابع لسلطة عباس الشكلية، وتعديل بعض بنود القانون الأساسي للاتحاد بحيث يسهل لهذه الفصائل بزيادة عدد مندوبيها في الاتحاد لاستخدامهم في الصراعات الانتخابية. الحقيقة المؤلمة التي ينساها الزملاء أن هذا الوضع ليس جديدا، فهذا ما كان موجودا على الدوام، وفي كل المؤسسات من كتاب، طلاب، مهندسين، محامين إلخ. فإما اتفاق بين هذه الفصائل المتصارعة من أجل المناصب، وليس من أجل مصلحة الأعضاء، (...)



التتمة
الأربعاء ٢٤ تموز (يوليو) ٢٠١٩
عدنان كنفاني وداعا

الموت يختطف الأديب الفلسطيني الصديق عدنان كنفاني في العاصمة دمشق بعد رحلة حافلة بالعطاء، والإبداع. توفي في دمشق التي ظل وفيا لها، ولم يغادرها رغم حجم المتآمرين، فلم يتركها لبلاد أخرى، وانبرى مدافعا عنها منذ اليوم الأول الذي تكشفت فيه المؤامرات على سوريا، وتدفق عشرات الالاف من الإرهابيين لتدميرها. ظل وفيا للعاصمة التي احتضنته بعد أن هاجر مع عائلته إليها كلاجئين بعد نكبة ١٩٤٨ في فلسطين وكان عمره ثماني سنوات.
تعرفت عليه منذ عشرين عاما، من خلال جيل التكنولوجيا الجديد، فكان بيننا جولات من (...)



التتمة
الأحد ٧ تموز (يوليو) ٢٠١٩
من ذاكرة حرب ١٩٦٧

كنت على أبواب العاشرة من عمري عندما أعلنت إسرائيل الحرب علينا، فاحتلت ما بقي من فلسطين، والجولان، وسيناء، كانت الهزيمة التي لا تنسى. ورغم صغري إلا أنني أذكر أيام الحرب كأنني أعيشها اليوم، وأتذكر كثيرا من أحداثها داخل البلدة القديمة من القدس حيث كنت أسكن مع العائلة في ما كان يعرف آنذاك بحوش الغزلان الذي يمتد من باب السلسلة حتى سور القدس ما بين باب القلعة، وباب المغاربة، في بيت مملوك لشخص يدعى عبد العزيز الرجبي على ما أذكر، وزوجته المصرية وكانت تدعى (سيدة) حيث كانت مشهورة بين نساء الحارة (...)



التتمة