الصفحة الرئيسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الخميس ٢٢ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٤
بقلم عادل سالم
كل شيء جائز من أجل مصلحة الأحزاب والحركات السياسية
أعلام الأحزاب أكثر من أعلام فلسطين

يعتقد الناس العاديون البعيدون عن السياسة بأن كل السياسيين والحزبيين إناس شرفاء يعملون من أجل الوطن ويسهرون على راحته وينظرون لهم نظرة احترام وتبجيل غير مدركين أنهم يضحكون على أنفسهم لأنهم أمام مجموعة من الناس يهمها مصالحها ومراكزها مثلها مثل أي شركة تجارية تريد أن تحتكر السوق وحدها . التجار أيضا وطنيون ويهمهم مصلحة الوطن ويعملون دائما لتحسين اقتصاد البلد وتطوير وضع الناس الاقتصادي لكن على أن لا يتضارب ذلك مع مصالحهم الاقتصادية، يحاربون البضائع الاسرائيلية إن كانت تعطل بضائعهم الوطنية والا فاستيراد البضائع من إسرائيل يصبح شرعا حتى لو كانت اغذية فاسدة من (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند