الصفحة الرئيسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الأربعاء ٢٤ آذار (مارس) ٢٠٠٤
بقلم عادل سالم
المصريون عرب ثقافة وانتماء وحضارة
أكاذيب وتدجيل بيومي قنديل
الانتاء العربي ليس انتماءاً عرقيا بل انتماء ثقافي وحضاري

في عددها الصادر في الاول من يناير 2004 نشرت مجلة مجلة ديوان العرب لقاءا صحفيا مع السيد بيومي قنديل أجراه معه مراسلها في القاهرة السيد أشرف شهاب، حيث وصفه في اللقاء بأنه أشهر الدعاة لفكرة القومية المصرية والعقل المفكر للحزب الجديد " مصر الأم "، وأحد أبرز الداعين لفكرة أن المصريين ليسوا عربا وأن العرب احتلوا مصر لجمع الجزية من الناس. وهي نفس الأفكار التي بدأ يروج لها كاتب مصري آخر معروف هو سيد القمني الذي يدعي أن الاسلام اختراع قريش للهيمنة فيه على العرب ثم العالم .
النقاط التي طرحها بيومي قنديل جديرة بالنقاش . ورغم أن الكثير من الكتاب المصريين قد ردوا (...)



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
أكاذيب وتدجيل بيومي قنديل
الخميس ١١ حزيران (يونيو) ٢٠٢٠
بقلم فاضل نمر

من الواضح انك لم تقرأ كتابات الراحل المفكر العظيم بيومي قنديل
حاضر اثقافة في مصر هو كتابه العمدة الذي اثبت فيه بالمقارنة بين اللغة الفصحي (لغة القرآن) واللغة العامية المصرية بان الاولي لا قواعد لها انما كلها شواذ بينما هناك نحو وصرف محدد الملامح للغة المصرية العامة التي يتحدث بها الشارع المصري اينما كان من اسوان الي الاسكندرية، فلتقرا الكتاب وتمعن في الفروق الجوهرية بين الضياع والفوضي التي تملأ الفصحي وبين انضباط اللغة العامية المصرية.
اما بالنسبة لعروبة مصر فلاول مرة اجد من يدافع عن غزو مسلح يعامل اهل البلاد كاهل ذمة ولا يحمل معه شيئا ذو قيمة الا جاهليته العربية التي هي اصل القرآن. ولتقرأ طه حسين بتمعن وتفكير عميق لتكتشف مدي الزيف والتضليل الذي تحمله ثقافة العرب الفصحي

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند