الصفحة الرئيسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
السبت ٢٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٣
بقلم عادل سالم
يا نصيب اسحب ورقة
شهداء اليانصيب

من منا لم يجرب حظه يوماً ما واشتري ورقة يانصيب، سواء أيام المدرسة أو أيام الجامعة أو حتى بعدما أصبح رب أسرة كبيرة؟!
من منا لم يسمع باليانصيب وتمنى لو ربح المليون أو الملايين من الدولارات؟! من من لم يتمنّ لو يشارك في برنامج من سيربح المليون ويربح المليون درهم أو دولار؟
قليلون أولئك الذين لم يجربوا حظهم وربما مرد ذلك لاقتناعهم أن فرص فوزهم ضعيفة، وأنهم غير مستعدين للتضحية ولو بدولار واحد هباء منثوراً. ولكن ماذا سيفعل الذين يرفضون المشاركة لو علموا أن مشاركتهم لن تكلفهم شيئاً، وأن سحب ورقة يانصيب ستكون مجانية، وإن كل ما عليهم فعله هو سحب ورقة واحدة؟ بل ماذا (...)



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
يا نصيب اسحب ورقة
الأحد ١٣ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
بقلم منصور أبومحمد

hاخى لاتتوقع حلاا ابدا ألا أن جاء

م من عند الله أدعوا الله لانملك ألا

الدعاء

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند