الصفحة الرئيسيةفي ظلال الياسمين
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ٢٧ آب (أغسطس) ٢٠٠٧
بقلم عادل سالم
فلة فلسطين الفنانة ريم بنا لديوان العرب:
ما أقوم به كفنانة يعود فقط لخدمة الشعب الفلسطيني

في مطلع الثمانينات استمعت لها لأول مرة بينما كانت لم تزل طفلة وهي تشدو كلمات الشاعر الفلسطيني سميح القاسم أحكي للعالم أحكي له، فكان صوتها يبشر بميلاد أول مغنية في فلسطين.
اليوم وبعد أكثر من ربع قرن من الزمان كافحت فيها الفنانة الفلسطينية ريم بنا يمكن القول أنها استطاعت أن تشق طريقها بنجاح رغم أنها لم تحظ بالدعم الإعلامي الذي تستحق. ريم بنا من جيل ماجدة الرومي، وجوليا بطرس آمنت بتقديم الفن الراقي بعيدا عن إغراءات الجسم ودبلجات الفيديو كليب. ديوان العرب التقتها لتنقل لقرائها هذا الحوار الذي أجراه معها الزميل عادل سالم.
ريم، أول ما يلاحظه المواطن العربي هو (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند