الصفحة الرئيسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الخميس ٢٧ أيار (مايو) ٢٠١٠
بقلم عادل سالم
من يحب لا يكذب

فوجئت سعاد اليوم برسالة جديدة في بريدها الإلكتروني يعرض عليها صاحبها التعارف. التعارف!! لكن من أين له بريدي الإلكتروني؟
سعاد طالبة مدرسة في السنة الأخيرة. لديها بريدان إلكترونيان أحدهما خاص لا يعرفة سوى المقربين والثاني عام لجميع من هب ودب وهذه الرسالة وصلتها إلى بريدها الخاص. فكيف استطاع ذلك الشاب اقتحام عالمها الخاص والوصول إليها؟ آه من هؤلاء الشباب! يتفنون في اصطياد عناوين البنات كأنها مباراة بينهم أيهم الأسبق. قرأت سعاد رسالته مرة أخرى وقررت إلغائها فليس لديها الوقت للتعارف على شاب لم تره بعد.
بعد أسبوع وصلتها رسالة أخرى منه، يبدو أنه شاب لا يمل، يؤمن (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند