الصفحة الرئيسيةفي ظلال الياسمين
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ١٣ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٠
بقلم عادل سالم
في حوار مع الشاعر خالد أبو خالد:
نجح السياسيون في تهميش دور المثقفين

شاعر عربي حمل لواء المقاومة فوق حروفه منذ أن ذاق طعم التشرد والحرمان، فأصبح الشعر رايته التي يرفعها في المقدمة موجها أبناء الأمة نحو طريقها المنشود. ولد في فلسطين قبل النكبة، وشرد مع عائلته منها عام ١٩٤٨ من قبل الكيان الصهيوني الغاصب، أصدر أكثر من عشر دواوين شعرية تفوح منها رائحة برتقال الجليل، وعنب الخليل، وزيتون جنين، قال يوما لابنته بيسان «للقصيدة مخاض طويل فلا تتعجلي ميلاد خيل بدون صهيل».
وإذا كان شعراء آخرون قد حلموا في فلسطين، والعودة لها فالشاعر خالد أبو خالد ناضل مع أبناء شعبه لتجسيد ذلك الحلم على أرض الواقع ولا يزال. استمد تعابيره الشعرية من (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند