الصفحة الرئيسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الثلاثاء ١٤ حزيران (يونيو) ٢٠١١
بقلم عادل سالم
مستوطنون

قرر روحي السمان القاطن في عقبة الخالدية في القدس القديمة زيارة أقاربه في الأردن صيف عام (٢٠٠٧) بعد انقطاع دام أكثر من عشر سنوات. وقد رأى فيها فرصة للاستراحة من حواجز الجيش الإسرائيلي ومطارداته لأولاده الطلاب الذين يتعرضون باستمرار لاستفزازات دورياته.
وما أن عطل الأولاد من المدارس حتى توجه روحي وعائلته إلى الأردن ليرى التغييرات الهائلة التي حصلت فيها. فالبناء قد اتسع، وحركة السير صارت أكثر ازدحاما. أهم ما كان يثلج صدره أنه لم يعد يرى جنديا إسرائيليا يوقفه في الطريق، أو على الحاجز ليسأله عن بطاقة هويته وإلى أين يتجه، ومن أين جاء....
بعد أسبوعين من وصوله، (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند