الصفحة الرئيسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ٨ شباط (فبراير) ٢٠١٦
بقلم عادل سالم
شتاء كانون

مالك تبكين كلما هلت ذكرى ذلك اليوم المشؤوم؟ لم يكن اليوم الوحيد المليئ بالحزن، والآهات، فكل أيامك تعاسة، وشقاء.
لكنك تكرهين ذلك اليوم أكثر من كرهك أي شيء آخر، يوم مفصلي في حياتك كلها، تذكرينه جيدا، وغير قادرة على نسيانه مهما حاولت. في مثل هذا اليوم خرجت من دار الرعاية الاجتماعية تحملين حقيبتك كالخارج من السجن باحثا عن الحرية. 
 حينها بدأتِ رحلة البحث عن الذات، عجائبك التي تقشعر لها الأبدان.
كنت لا تزالين تبحثين عن سبب قسوة أمك عندما تركتك في دار رعاية الأيتام، ولم تعد لزيارتك منذ كنت طفلة في الرابعة من عمرك بعد وفاة والدك، تحاولين أن تجدي لها مبررا تقنعين (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند