الصفحة الرئيسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
السبت ١٦ نيسان (أبريل) ٢٠١٦
بقلم عادل سالم
خمسة مسامير في نعش الصحافة الورقية

تعيش الصحافة الورقية (جرائد ومجلات) هذه الأيام حالة احتضار، فهي عمليا في غرفة الإنعاش، فلا أصحابها قادرون على وقفها حزنا عليها، ولا الطبيب قادر على إعلان موتها خوفا من الذين يكابرون بأنها لم تمت بعد رغم إدراكهم أنهم يعيشون الساعات الأخيرة قبل موتها.
معظم الصحافة العالمية أصلا لم تعد تعتمد على صحفها الورقية ولكن على مواقعها الإلكترونية وإعلاناتها التي تنشرها فيها. وهناك المئات من الصحف والمجلات الورقية في بلاد الغرب التي أصبحت مجرد صحف لطباعة الكوبونات والإعلانات للشركات لتوزيعها لأكبر عدد ممكن من البيوت.
تختلف الصحافة الورقية من جرائد، ومجلات في عالمنا (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند