الصفحة الرئيسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الثلاثاء ١٦ شباط (فبراير) ٢٠٢١
بقلم عادل سالم
أصحاب الألقاب الوهمية يسيئون لأنفسهم

الألقاب المصطنعة لا تجعلك كاتبا، بل تكشف للقارئ أنك تلبس ملابس غيرك، فيسخرون منك دون أن تدري، وتصبح مثار تعليقاتهم. قف وأعد التفكير فيما تفعل. عد إلى ملابسك الأصلية لتظهر بكامل أناقتك.
ندعو الهواة الذين كلما كتبوا سطرا أو سطرين كتبوا أسفله عدة ألقاب لهم مرة واحدة: الشاعر، والأديب، والمسرحي، والمفكر، والروائي، والناقد ....ووو. وهكذا تكون الألقاب التي اصطنعوها لأنفسهم (رجالا، ونساء) أكبر من الكلمات التي ينشرونها والتي تعج دائما بالأخطاء اللغوية، وليس فيها من الأدب شيء.
أيها الهواة، ارحمونا من ألقابكم، واحتفظوا بها لأنفسكم، فهي لن تمر علينا، واكتفوا بأسمائكم، (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند