Homeقصائد وأشعار
هذا القسم يقدم
Saturday 19 December 2015
ماذا أقول؟

ماذا أقول وأقوالي مكررة
وكيف تقبل بعد اليوم أعذاري
ماذا أقول وقد ضيعت تذكرتي
وطال في غربتي السوداء مشواري؟



التتمة
Friday 20 November 2015
الغدر في دمهم كالماء في السحب

ثوروا على الضيم لا تستصرخوا ملكاً
إن الملوك عبيد المال والذهبِ



التتمة
Friday 28 November 2014
لعيون داعش توحد العربان

لعيون داعش
توحد العرب
وزادت الخطب
لإرهاب صنعوه
ومولوه بالنفط والذهب
أعلن النفيرَ ملوك العرب
فاستعدوا أيها الشبان
ونفذوا أوامر السلطان
صاحب النياشين والرتب
وارقصوا، وافرحوا
هذا أوان الطرب
لم التساؤل والغرابة، والعجب؟
أكثير على أمة التوحيد؟
بعد ألف عام أو يزيد
من التبعثر والتآمر، والوعيد
أن يعلنوا حالة الحرب والغضب؟
لا تسألوا عن دهاء
الحاكم المأفون
لماذا لم يحاربوا صهيون
لا تسألوهم فقد نسوا

أولى القبلتين أين تكون

وكيف يعرفون
بعد سني التطبيع والمجون
أنهم عرب، وأنهم (...)



التتمة
Wednesday 29 May 2013
مدي ذراعيك يا قدسي وضميني

عشقتها في دمي تسري محبتها

من عهد كنعان وجالوت وحطين



التتمة
Thursday 4 February 2010
هل تذكر؟

هل تذكر حين طبعت على شفتيك
قبلات الحب بلا استئذان؟
هل تذكر حين قطفت الوردة
من بستان عيونك
فاحمر الخدان؟



التتمة
Thursday 4 February 2010
رسالة من السماء

من يرفعْ في وجه الظلم حذاء

يبنِ الرب له قصرا في الجنة



التتمة
Monday 18 January 2010
الإبحار في الذاكرة
في بحر ذاكرتي
أبحرت لا أدري
إلى أين الرجوع
فطريق عودتنا طويل
والشواطئ أقفرت


التتمة
Wednesday 30 December 2009
ما أروعه

بالامس كان ثلاثةً
واليوم أصبحَ أربعَةْ
ما أعذب القبلات فوق خدودهِ
ما أروَعَهْ
كم كان يحبو باسماً
واذا رآني قادما
يأتي إلي مطالبا
أن أرفعه



التتمة
Tuesday 29 December 2009
كأحلام الشباب قضيت عمري

سنين العمر من عيني تفر
كلمح البرق أسرابا تمر
كأني لم أعش فيها ليالي
بها الخلان أزهار تسر
كأحلام الشباب قضيت عمري
وفي الأحلام جنات ونهر



التتمة
Friday 18 December 2009
ما زال عمرك حتى اليوم عشرينا

قد يُسكر الخمرُ صبا حين يشربه
ويَسكر الخمرُ من عين المحبينا
وكم سكرت بلا خمر ولا قدح
فلحظ عينك خمر الحب يسقينا
ولمسة منك طول الدهر تنعشنا
ككهرباء سرت في الجسم تحيينا



التتمة
Saturday 7 November 2009
لو كنت مكانك منتظرُ

قرأت آن منتظر الزيدي قدم اعتذاراً لرئيس الوزراء العراقي المالكي لضربه جورج بوش بحذائه في المؤتمر الصحافي، فكتبت له هذه القصيدة في مطلع ٢٠٠٩.

لو كنت مكانك منتظرُ
ما كنت لأقبل أعتذرُ
فحذاؤك أصبح قنبلةً
في وجه الظلم ستنفجرُ



التتمة
Thursday 5 November 2009
إلى عينيك مشتاق

على شط الهوى دوما
دعي عينيك تسقيني
وصبي الخمر في كأسٍ
فمن عنبٍ ومن تينِ
فلا حبٌ بلا خمرٍٍ
وخمر هواكِ يكفيني



التتمة
Sunday 1 November 2009
أحبتي الصغار

آحبتي الصغار
متى معا نطارد الطيور في الحقول؟
ونجمع الزهور والبقول؟
من جبال قدسنا
من التلال والسهول؟



التتمة
Monday 26 October 2009
ما زال الموت يطاردني

ما زال الموت يطاردني
في كل مكان
وأنا أَتَخَفى في طرقات مدينتنا
وأزقة حارتنا المخفية
حتى احتار الموت بأمري
فاستنجد يطلب عونا
كي يقصف عمري



التتمة
Saturday 2 August 2008
أبي متى سوف ترْجَع؟

أبي متى سوف ترجعْ؟
فعين أمي تدمَعْ

البيت صار حزيناً
وليت بَعْدك تَهجعْ

نهارها كثوانٍ
كأنه صار أسرعْ

وليلها كقرونٍ
البرد فيها يلسعْ



التتمة
1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8