الصفحة الأساسيةفي ظلال الياسمين
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الأحد ٣ حزيران (يونيو) ٢٠١٨
بقلم عادل سالم
عناق العيون

اليوم له وضع خاص، ليس ككل الأيام، أحب أن أختلي بنفسي، هكذا قالت لنفسها، أرادت أن تكون وحدها، ألغت كل مواعيدها، واعتذرت عن دعوة العشاء التي كانت تنتظرها في بيت خالتها، وطلبت الإذن لمغادرة العمل مبكرا. هذا اليوم له أكثر من معنى لها، ففيه تجلس معه دون أن يراقبهما أحد، تطفئ الأنوار، وتضيئ شمعه حبهما، ثم تعد اسطوانة تحب أن تسمعها دوما عندما تختلي معه، زيديني عشقا زيديني يا أحلى نوبات جنوني
تمسك الكأس بيدها، وتبدأ بارتشافها بعينيها. بصحة حبيبي، فيما هو يرتل أنغامه إليها بصوت العاشقين
حبيبتي، مذ أسكنتك في قلبي، وأنا في شوق متواصل لك. كلما دققت في وجهك أكثر زدت (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند