الصفحة الأساسيةكتب وروايات
دراسة توثيقية صدرت عام 1990
الإجراءات الإسرائيلية ضد الطبقة العاملة الفلسطينية وحركتها النقابية
في دولة فلسطين المحتلة من عام 1967 إلى عام 1989
الاثنين ١ تموز (يوليو) ١٩٩٦
بقلم عادل سالم

تعرضت طبقتنا العاملة الفلسطينية وحركتها النقابية منذ الاحتلال الإسرائيلي للضفة والقطاع عام 1967 وطوال السنوات الماضية لأبشع أشكال القهر والاستغلال. والطبقة العاملة كجزء لا يتجزأ من جماهير شعبنا عانت وما زالت جراء السياسة الاقتصادية الإلحاقية التي استخدمتها سلطات الاحتلال والتي أدت الى خروج عشرات الآلاف من أبناء شعبنا إلى سوق العمل المأجور، ونظراً لعدم توفير فرص العمل الكافية لاستيعاب هذه الجيوش الجرارة من العاملين، فقد عملوا في سوق العمل الإسرائيلي في ظل ظروف سيئة، إضافة إلى سياسة التمييز العنصري والاضطهاد سواء كان ذلك على يد أرباب العمل، أو متطرفين إسرائيليين أو هيئات حكومية رسمية، وقد تعرضت الحركة النقابية كذلك لممارسات عديدة استهدفت إضعافها وتفريغها من محتواها النضالي، في الوقت الذي افتقرت فيه المكتبة العمالية لرصد مجمل هذه الإجراءات واقتصرت على بضع مقالات تتعلق ببعض هذه الإجراءات نشرت هنا أو هناك.

لقراءة كامل الكتاب يمكن النقر على أي من المستندات المرفقة، والتي نشرناها بواسطة نظام أدوبي بي دي إف لطول المادة

مادة الكتاب طبعت عام 1991 ولم تخضع للتصحيح اللغوي، فاعذرونا إن وردت أخطاء طباعية هنا أو هناك.


تعقيبك على الموضوع
المساتندات المرفقة بهذا المقال :
في هذا القسم أيضاً