الصفحة الأساسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ٢٥ نيسان (أبريل) ٢٠٠٥
بقلم عادل سالم
قصة قصيرة ـ من واقع الأسرى الفلسطينيين
يحكون في بلادنا

كان يتأوه من الألم، قال لهم الوداع يا رفاقي وإخوتي يبدو أنها اللحظات الأخيرة، حاولوا أن يخففوا عنه شدة الألم وقرروا دعوة السجان لنقله فورا إلى المستشفى وإلا تحملت إدارة السجن مسؤولية التدهور المستمر في حالته الصحية. صرخ ممثل غرفة رقم 2 في قسمنا في سجن بئر السبع في السجان حسكل : حسكل ، بوينا مهِرْ قالها بالعبرية ( تعال ، أسرع ) ما أتا روتسيه ، ما كرى ؟ رد عليه (ماذا تريد ما الذي حصل) عندنا مريض في حالة سيئة على وشك الموت ، اطلب الممرض لنقله للمستشفى بسرعة .
وعد السجان الروسي الأصل بالاتصال بالإدارة فذهب لغرفته وبعد فترة عاد قائلا إن الإدارة سترسل من ينقله (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند