الصفحة الأساسيةبقايا ذاكرة
هذا القسم يقدم
الثلاثاء ٢ نيسان (أبريل) ١٩٩٦
يدي تخط إلى القراء تجربتي
لولا الشعر ما حملت القلم

منذ نعومة أظفاري وأنا أحب الشعر والشعراء، لم أترك ديوان شعر في مكتبة الأمانة في القدس أو مكتبة المدرسة العمرية حيث أنهيت المرحلة الابتدائية فيها، إلا وقرأته مرة ومرات حتى حفظت الآلاف من أبيات الشعر عن ظهر قلب.
قرأت دواوين المتنبي، وأبا تمام، والبحتري، والمعلقات وابن الرومي وابن الفارض قبل أن أتجاوز الثالثة عشر من عمري، وعشقت لذلك سماع الشعر إنشاداً ولحناً، وحاولت في سن مبكرة أن أكتب أولى قصائدي، فكانت بدايتي مع الشعر والأدب.
عمر الخيام أول الشعراء
الفيلسوف الفارسي والشاعر عمر الخيام في رباعياته المشهورة ، كان أول ديوان شعر أقرأه، بل وأنسخه بخط يدي من (...)



التتمة
١ | ٢ | ٣