الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
درب المسيرة يا رفاق طويل
الأحد ٣١ آذار (مارس) ١٩٩٦
بقلم عادل سالم
درب المسيرة يا رفاق طويل
والموت من أجل الشعوب نبيلُ
قد دقت الأجراس وابتدأ الرحيل
فسجل التاريخ يا إبريلُ
ويغرد العصفور لحناً هادئاً
لحن الوداع من الطيور جميلُ
اليوم في درب المسيرة نلتقي
وغداً سيبدأ يا رفاق رحيلُ
إني أودعكم بقلب خافق
ولقاؤكم في أرضنا مأمولُ
عهداً رفاق القيد أكتبه لكم
وعن العهود فإنني مسؤولُ
عهداً سأبقى ثائراً يا نفحتي
أنتم لعيني في الطريق دليلُ
بالجوع حافظتم على أهدافكم
فطريقكم بدمائكم مجبولُ
يا إخوتي قبل الوداع فإنني
أوصي لوحدة "نفحة" وأقولُ
رصوا الصفوف لتهزموا أعداءكم
فالانتصار بعزمكم مكفولُ
من أجل دحر الاحتلال وظلمه
إن الكفاح إلى الشعوب سبيلُ
ما دامت الأعداء تسلب أرضنا
درب الكفاح بأرضنا سيطولُ
يا شعبنا المعطاء قم هيا انتفضْ
كثف نضالك فالعدو يجولُ
ملاحظة :

القصيدة التي ودعت بها الأسرى الفلسطينيين والعرب من سجن نفحة في فلسطين المحتلة في 31 آذار، مارس 1985 وكان يوم الأول من نيسان موعد الإفراج عني من سجن نفحة الصحراوي .


تعقيبك على الموضوع
في هذا القسم أيضاً