الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
ولأجلها سأعيش عمري شاعراً
الجمعة ١٨ تشرين الأول (أكتوبر) ١٩٩٦
بقلم عادل سالم

كتبت هذه القصيدة في تشرين أول 1975 لزميلتي في المدرسة التي أحببتها فكانت هذه القصيدة، لكنها لم تقرأها فقد كانت عاداتنا أكبر من الحب، فاحتفظت بها بين أوراقي وأرسلت لها قصيدتي بعيوني.

أحببت فاتنة وذاك لأنها
هيفاء قد سحرت فؤادي يالها
أحببت فيها قدها نظراتها
وعشقت فيها روحها ودلالها
قسماً بأني قد هويت حبيبة
سأظل أذكر حبها وجمالها
روحي فداها إنها لحبيبة
القلب يخفق كلما ذكر اسمها
بالأمس كنا نلتقي ولطالما
شرحت لقلبي حبها بعيونها
وسأكتب الأشعار فيك حبيبتي
وأصوغ شعراً زاهراً مثل اسمها
ولأجلها سأعيش عمري شاعراً
وعلى السطور أخط قصة حبها

تعقيبك على الموضوع
مشاركة منتدى:
ولأجلها سأعيش عمري شاعراً
السبت ٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
بقلم الكاتب والباحث/احمد محمود القاسم /ابو باسل

االأخ العزيز عادل سالم المحترم
تحية طيبة وبعد
الرجاء لماذا لا تظهر التعليقات مباشرة على الموضوعات التي يتم التعليق عليها، كما هل يمكننا المساهمة بعرض مقالات ودراسات على صفحتكم الكريمة أم لا؟؟
الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
AAHMAD_ALQASIM@YAHOO.COM




الرد على هذه المشاركة

    ولأجلها سأعيش عمري شاعراً
    الأحد ٦ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
    بقلم عادل سالم

    تحياتي لكم
    طبعا لا يمكن إظهار التعليقات فورا حتى نقرأها فقد تكون دعاية أو تستخدم ألفاظا نابية
    أما حول النشر فيمكنك النشر في ديوان العرب


    الرد على هذه المشاركة

ولأجلها سأعيش عمري شاعراً
السبت ٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٨
بقلم الكاتب والباحث/احمد محمود القاسم /ابو باسل

الأخ العزيز عادل سالم المحترم
تحية طيبة ومعبقة برائحة الورد والفل والياسمين والعنبر وبعد
حقيقة قصيدة ممتعة وشيقة ومؤلمة في نفس الوقت ، كونك تعاني من آلام الحب والعشق والنار تشتعل بين الجوانح والحبيب لا يعلم بما يجري بداخلك، وبين جوانحك من معاناة وآلام ونار مستعرة تحرق القلب والاعصاب.

اهنئك على عواطفك الرقيقة والحساسة، وارجو لحبك هذا وعشقك ان يلقى صداه في قلب واحساس الحبيب. تحياتي حارة لك وتقبل تقديري واحترامي والسلام.
الكاتب والباحث احمد محمود القاسم




الرد على هذه المشاركة

في هذا القسم أيضاً