الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
هاتوا دفاتركم حتى نحاسبكم
كتبت في اكتوبر 2005 في عهد حكومة أحمد قريع
السبت ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٥
بقلم عادل سالم
الشعب في غزة بالنصر فرحان ُ
لظلمهم زمنٌ والنصر أزمانُ
مصممون على التحرير ما بقيت
في القدس والوطن المسلوب فئران
نقاوم الظلم مهما كان ظالمنا
فالظلم يهزمه عزم وإيمانُ
متى القصاص من اللصوص يا وطني
متى نحاسب من باعوا ومن خانوا؟!
هم ينهبون بصمت من حكومتنا
تقاسموا نهبهم والكلّ ورطان
في كل منطقةٍ ترى فنادقهم
ويقسمون بأن الكل طفران!!
هاتوا دفاتركم حتى نحاسبكم
جبريل نبدأ أم شعث ودحلان؟
تلك الملايين " يا أبطال ثورتنا "
عنوانها أبدا سلب وعدوان
فلا تقولوا ورثتم لن نصدقكم
فكلكم في سبيل المال غيلان
واللص يخفي عن المجني جرائمة
كي لا يرى جرمه إنس ولا جان
يخفون ما لطشوا لدى أقاربهم
هذا أبو لهب وذاك سفيان
هذا حساب لابني لست أعرفه
وذاك يملكه عم وإخوان
لا يخدعون وربي غير أنفسهم
وأينما ذهبوا فالشعب يقظان
أين الذي وعد الثوار مدعيا
على اللصوص سيقضي كان من كانوا
أبا العلاء كفى فينا متاجرة
بلغ رئيسك أن الشعب غضبان
لقد شبعنا أكاذيبا ملفقة
فكل ما عندكم زور وبهتان
ولم تعد تنطلي كالأمس حيلتكم
فما نسينا وما للنهب غفران
يا بائعا أمس اسمنتا لمغتصب
كأن بكرك في العراء جوعان
بعتَ اليهود لكي يستوطنوا بلدا
يا بئس ما فعلت يداك قرعان
حجارة القدس فيما قلت شاهدة
ويشهد الطور والأقصى وسلوان

تعقيبك على الموضوع
في هذا القسم أيضاً