الصفحة الأساسيةبقايا ذاكرة
لجيل الآباء تحية
الأربعاء ٢٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٦
بقلم عادل سالم

قبيل وفاته بسنوات كان والدي رحمه الله يستعين بأمي لقضاء حاجاته اليومية بعد أن أقعده المرض البيت، وكنا كلما حاولنا التقدم لمساعدته يصر أنه بخير وليس بحاجة لمساعدة أحد، في حين تخبرنا أمي لاحقا أنه كان يريد كذا وكذا، فنستغرب لماذا يخفي عنا ذلك!

عندما كبر أولادنا أمامنا وكبرت مسؤولياتنا، ومشاعرنا تجاههم أدركنا سر هذا الإباء الأبوي.

علمتنا الحياة أن العلاقة بين جيل (الآباء، والأمهات)، وبين جيل الأولاد باتجاه واحد، محبة وإخلاص من الآباء دون انتظار مكافأة من أحد.

جيل الآباء يحاول أن يحتفظ بآلامه ومشاكله وحده، فيما جيل الأبناء يشكو للآباء عن كل صعب يعترض طريقهم في الحياة حتى بعد أن أصبحوا في سن يعتمدون في على أنفسهم.

قبل ست سنوات مرضت أمي وأجرت عملية جراحية استمرت ٦ ساعات أصيبت خلالها بجلطة دماغية خفيفة أفقدتها القدرة على النطق حتى هذه اللحظة، كما شلت قدرتها على الحركة الطبيعية فأصبحت شبه عاجزة تحتاج لمن يرعاها على مدار الساعة. فقسمنا أنفسنا إلى ورديات، فنال كل منا حظه في رد بعض ما قدمته لنا أمنا وهي في ريعان الشباب. ولكني أعترف أن الأخوات قمن بالدور الأكبر رغم أنهن كلهن أمهات، بل إحداهن صارت جدة.

كلما زرتها في المستشفى كنت أقرأ في عينيها قصة طويلة، لعلها كانت ملحمة تاريخية، لا يستطيع أحد أن يفهمها أو يقرأ أفكارها، قد أكون الوحيد القادر على الغوص في أعماق ذكرياتها أكثر من غيري ربما لأنني الابن الأكبر الذي ما زال يحتفظ بذاكرة قوية عن طفولته، ربما أقوى من بعض الأحداث التي تكون قد حدثت قبل أسابيع. أهو الكبر، حيث تتعب الذاكرة بعد أن تشبعت أم لأن طفولتي ارتسمت في ذهني في المكان الأقوى من الذاكرة؟

حاولنا دائما تهدئتها، والحديث معها لنسليها خصوصا أنها عاجزة عن إخراج الأصوات بالشكل الذي نفهمه، فكنا نقضي الوقت نتحدث لها، وكان أجمل ما أحكيه لها قصص الماضي، حيث كانت تستريح لحديثي، كنت أذكرها بأحداث حدثت قبل حوالي خمسين عاما، فتبتسم، وتتعجب أنني ما زلت أتذكرها.

كنت أذكرها بوالدي الذي توفي منذ عامين، فتسبق دمعتها ابتسامتها، لكأنها افتقدته في تلك المرحلة الحرجة. رفيق دربها غاب ولم يعد موجودا لتشكو له همها، فالأبناء لا يفهمون دائما مشاعر الآباء، والأمهات، ولا يفهمون أن الآباء لا يحبون التشكي، والتظلم أمام أبنائهم، ولكن العكس هو الصحيح.

الآباء يريدون دوما أن يكونوا الصدر الحنون الذي يستوعبنا ويخفف عنا آلامنا وليس الجهة التي تصدر لنا همومها وأحزانها.

كل ما نحتاجه نحن جيل الآباء الشباب أن نترجم مشاعرنا مع أبنائنا لنفهم كيف يفكر آباؤنا وأمهاتنا الأحياء.

نحن جيل الآباء نحب أن نحترق لننير لأبنائنا حياتهم، لكن كلا لا نريد للأبناء أن يحترقوا لأجلنا، فنحن لا نفرح إلا للبسمة المرسومة على شفاههم.

الأبناء عندما يمرضون يشكون للآباء، والأمهات، وعندما يختلفون مع أحد يطلبون نجدتهم، لكن الآباء عندما يمرضون يحاولون إخفاء آلامهم عن أبنائهم.

ما أعظم جيل الآباء، والأمهات، وما أجدرهم بالتكريم.


تعقيبك على الموضوع
مشاركة منتدى:
لجيل الآباء تحية
الجمعة ١٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٠
بقلم الكاتبة : أسمى وزوز

شفى الله عمتي يا رب وأعانكم على تحمل هذا الألم , فأصعب شيء ممكن أن نعانيه نحن الأبناء رؤية والينا يتعذبون ويمرضون بعد رحلة شاقة مع الحياة , أنا عانيت مع والدتي هذه الآلام نفسها بعد إصابتها بتلك الجلطة التي منعتها من الكلام . عذاب كبير رافقني وكنت أموت في اليوم ألف مرة وجفت عيوني من كثرة البكا . وكنت وحدي أراها وأرافقها في مستشفى المقاصد وكم بكيت على أرصفته . كل ما نطلبه من الله أن يمدنا بالصحة ولا يتعذب أولادنا بعذاباتنا .

شفاها الله وخفف آلامها فهي الصدر الحنون لنا مثلما هي لكم ...فبعيونها ترى حزنا وعمرا ودهرا حملت فيه الكثير على كاهلها يا عادل بين غربة وتعب ومسؤوليات مضنية...




الرد على هذه المشاركة

لجيل الآباء تحية
الأحد ٢١ شباط (فبراير) ٢٠١٠
بقلم عمار باطويل

الأستاذ والكاتب عادل سالم المحترم
أنا أحد المتابعين لكتاباتك المميزة والتي تتحفنا بها ونحن بعيدون عنك كل البعد - فأنت في منييسوتا ونحن الآن في السعودية وأنا كنت أحد جيرانك وجار والدك في مدينة منيابلوس - بركلن بارك - وقد قابلتك أكثر من مرة الوجه بالوجه ولكن لا نتعارف حينها ومازلنا إلا عبر هذا الموقع. أتمنى لك التوفيق ,ومقالاتك رائعة جدا ,ولجيل الآباء ألف تحية وتحية
عمار باطويل
للتواصل altaaweel@hotmail.com




الرد على هذه المشاركة

    لجيل الآباء تحية
    الأحد ٢١ شباط (فبراير) ٢٠١٠
    بقلم عادل سالم

    تحياتي لك
    فعلا لا أتذكرك، لكني سعيد بمشاركتك، شكرا لك ودام قلمك

    عادل


    الرد على هذه المشاركة

      لجيل الآباء تحية
      الأحد ٢٨ شباط (فبراير) ٢٠١٠
      بقلم عمار باطويل

      شكرا لك سيدي كنا من مرتادي مطعم الجرزرم ( القدس )وكنا نجتمع مع الكثير من الأخوه العرب في المعطم وكنت حينها أشاهدك هناك من حين إلى حين آخر - سليم الرفاعي صهرنا لكون أحد أقربائي متزوجي عنده - على العموم الرجاء زيارة مدونتي فضلا وليس أمرا. عمار باطويل
      http://bataweel.maktoobblog.com/


      الرد على هذه المشاركة

في هذا القسم أيضاً